صرح المدعي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام “محمد جعفر منتظري” أنه تم اخلاء سبيل أغلب الأفراد الذين لم يشاركوا في عمليات تخريب واتلاف الأموال العامة، مؤكداً أن المعيار الوحيد للنيابة العامة هو ما ارتكبه الموقوفون.

وأفادت برس شيعة أن المدعي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام “محمد جعفر منتظري” أوضح في تصريح صحفي على هامش مراسم تأبين الراحل هاشمي رفسنجاني أن الجهات المختصة أخلت سبيل الأفراد الذين لم يكن لهم دور في تخريب واتلاف الأموال العامة، مؤكداً أن عدد الموقوفين حالياً قليل جداً وليس هناك فرق بين الموقوفين ان كانوا طلاب أو غير طلاب المعيار الوحيد للنيابة العامة هو ما ارتكبوه.

ونوه حجة الاسلام منتظري إلى أن انتحار احد السجناء جاء بسبب ادمانه على المخدرات وهناك دلائل ووثائق على ذلك، مفنداً خبر انتحار موقوف آخر في أراك. /انتهى/