اوضح وزير خارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، قبل مغادرة بروكسل “ان الاتحاد الاوربي بالاضافة الى دعمه اللفظي، سيعزز الجهوده من اجل تنفيذ الاتفاق النووي لكي يستفيد منه الشعب الإيراني.

وافادت برس شيعة، ان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اكد خلال مؤتمر صحفي قبل مغادرة بروكسل على ان الاتحاد الاوروبي سيعمل على تنفيذ الاتفاق النووي و تقويتها بالاضافة على دعمه اللفظي للبرنامج النووي.

واشار ظريف، الى انه كان واضحا بالأمس واليوم، خلال الاجتماعات التي عقدت،توافق الآراء بالإجماع في المجتمع الدولي على أن أي تحرك من شأنه أن يؤدي إلى انهاء او تغيير روح الاتفاق النووي مرفوض. والا المجتمع الدولي سيواجهه ذلك.

ونوه الى ان وجهات نظر الاتحاد الروسي ووزير الخارجية الروسي كانتواضحة جدا، ازاء الاتفاق النووي مضيفا وأكدت اليوم الدول الثلاث الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومفوضة الاتحاد الاوروبي فيدريكا موغريني، في الاجتماع أنهم سيبذلون قصارى جهدهم لضمان منفعة الشعب الإيراني وسيتم الالتزام بجميع التعهدات، كمان امريكا ملزمة بتنفيذ تعهداتها ازاء ذلك، وخاصة بعد أن جددت الولايات المتحدة تعليق العقوبات، وتعهد الاتحاد الأوروبي باتخاذ خطوات جدية لضمان الاستفادة من الفوائد الاقتصادية للاتفاق النووي للشعب الإيراني.