اعتبر أمين مجلس صيانة الدستور في ايران آية الله احمد جنتي أن ارشادات قائد الثورة الاسلامية وتواجد الشعب الغيور والعظيم في الوقت المناسب كان السبب الرئيس في السيطرة على أعمال الشغب.

وأفادت وكالة برس شيعة أن أمين مجلس صيانة الدستور في ايران آية الله احمد جنتي، نوه في مستهل الاجتماع الأسبوعي لأعضاء المجلس إلى أن أعمال الشغب الأخيرة المؤسفة جاءت ضمن مخطط رسمه الأعداء بالتعاون مع بعض أدواتهم في الداخل.

وأضاف آية الله جنتي أن هذه الفتنة عملت منذ انطلاقتها على إهانة المقدسات وهتك الحرمات ورفع الشعارات المثيرة إلى أن عدد من مثيري الشغب قاموا بالاعتداء على المساجد والحسينيات واحرقوا القرآن وعلم الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأردف آية الله جنتي أن الاعداء كامريكا والسعودية واسرائيل وبريطانيا عقدوا آمالهم على أعمال الشغب التي حدثت مؤخراً وعملوا على دعمها، مشيراً إلى أن مضمري السوء خططوا لهذه لمؤامرة وحاولوا زعزعة الأمن في البلاد.

ونوه آية الله جنتي إلى أن ارشادات قائد الثورة الاسلامية وتواجد الشعب الغيور والعظيم في الوقت المناسب كان السبب الرئيسي للسيطرة على أعمال الشغب.

وأكد أمين مجلس صيانة الدستور في ايران على ضرورة الفصل بين الأشخاص الذين غرر بهم في هذه الأحداث وبين الأفراد الذين ساهموا لتخطيط لهذه المؤامرة، منيباً بالمسؤولين بذل أقصى الجهود لحل مشاكل الشعب الاقتصادية. /انتهى/