اعلن القنصل الايراني في شانغهاي عن بدء عمليات اطفاء حريق ناقلة النفط الايرانية المنكوبة في مياه الصين.

وأفادت وكالة برس شيعة نقلا عن التلفزيون الايراني أن القنصل الايراني في مدينة شانغهاي الصينية “علي رضا ايروش” أعلن عن أن القنصلية الإيرانية في شانغهاي وايضا ممثلين من الشركة الوطنية لناقلات النفط في ايران يتابعون بجدية إجراءات الصينيين في خصوص ناقلة النفط الإيرانية التي تشتعل حاليا قبالة شواطئ الصين ، مشيرا الى أن المسؤولين الصينيين ايضا يؤكدون على ضرورة اتخاذ إجراءات أسرع في هذا السياق.

ومع الإعلان عن أن عمليات البحث عن 31 مفقودا من طاقم الناقلة الإيرانية متواصلة حاليا، قال ايروش انه لحد الآن لم يتم العثور على اي اثر من هؤلاء الأشخاص.

كما واضاف أنه لم يتم التعرف بعد على هوية الجثمان الذي تم العثور عليه، لكن اليوم سيتم تحديد هويته من خلال إجراء القياسات البيولوجية والتدقيقات المرتبطة بتحديد الهوية.

ويذكر أن الناقلة “سانتشي” المسجلة في بنما تصادمت مع سفينة صينية لبضائع الصب  “سي إف كريستال” على بعد نحو 160 ميلا بحريا قبالة الساحل القريب من شنغهاي مساء السبت السادس من يناير الجاري، حيث وكانت في طريقها من إيران إلى كوريا الجنوبية حاملة 136 ألف طن من المكثفات، ما يعادل ذلك ما يقل قليلا عن مليون برميل تساوي قيمتها 60 مليون دولار بناء على الأسعار العالمية للنفط الخام.

هذا وأن سفينة  “سي إف كريستال” الصينية اصيبت بإضرار طفيفة وتم انقاذ جميع طاقمها./انتهى/