باركت الفصائل الفلسطينية عملية نابلس البطولية التي أدت إلى قتل مستوطن صهيوني داخل سيارته على مفرق “جيت- صرة”، الواقع بين مدينتي نابلس وقلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن  الفصائل في الفلسطينية باركت في تصريحات لها أمس، عملية نابلس ، معتبراً إياها باكورة العمليات البطولية العسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي واحياءً لانتفاضة القدس التي اشتعلت عقب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بان القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي.

وأكد الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، أبو عبيدة، أن عملية نابلس هي أول رد عملي بالنار لتذكير قادة العدو بأن الضفة ستبقى خنجراً في خاصرتكم.

حيث أكدت حركة الجهاد الإسلامي على لسان مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، على أن الشعب الفلسطيني حي ولن يتخلى عن نهج المقاومة، معتبراً العملية باكورة الرد بالنار على قوات الاحتلال وجرائم المستوطنين بحق أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس وقطاع غزة.

كما أشاد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” حسام بدران بالعملية البطولية التي نفذها أحد أبطال المقاومة جنوب نابلس؛ تأتي في سياق الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال بحق شعبنا ومقدساتنا، وحقنا التاريخي في القدس عاصمة أبدية لفلسطين.

الجدير بالذكر أن الاحتلال الصهيوني أعلن، مساء الثلاثاء، مقتل مستوطن، متأثراً بجراح أصيب بها في عملية إطلاق نار استهدف سيارة مستوطنين على مفرق “جيت- صرة”، الواقع بين مدينتي نابلس وقلقيلية./انتهى/