واصلت موجة البرد القارس شل الحركة في شمال شرق القارة الأمريكية، ما أدى إلى اضطراب في حركة الملاحة الجوية، وسجلت الحرارة درجات أدنى بكثير من معدلاتها لذات الفترة من السنة.

وانخفضت درجات الحرارة في مدينة نيويورك إلى 10 درجات تحت الصفر، وخرج عدد من السكان من منازلهم لمشاهدة نهر هدسون وقد تجمد جزئيا.

وأعلنت حركة الملاحة عن إلغاء أو تأخير آلاف الرحلات عن مواعيدها في المطارات الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة منذ بدء موجة الصقيع قبل أيام، كما أعلن موقع “فلايت أوير”، أن نحو 1600 رحلة تأخرت في حين ألغيت 700 أخرى حتى الساعة الخامسة مساء يوم السبت بتوقيت غرينيتش.

تأثرت حياة السكّان سلبًا في مدينة شيكاغو، جرّاء موجة البرد القارس الناجمة عن عاصفة ثلجية طالت الأجزاء الشمالية الشرقية للبلاد.

وباتت الحياة شبه مشلولة في شيكاغو بسبب هطول ثلوج، هي الأغزر على المنطقة منذ أعوام، حيث باتت شوارع وأزقة المدينة خالية بالكامل من المارة.

واضطرت السلطات الأمريكية في المدينة لإلغاء عدد من الفعاليات والأنشطة التي كان مخططًا تنظيمها، بالتزامن مع احتفالات عيد الميلاد، بسبب الأجواء الباردة.

كما أدّت موجة الثلج والبرد القارس، إلى تأخر الرحلات الجوية من وإلى شيكاغو، فيما تواصل السلطات عملياتها لمنع التجمّد في الشوارع الرئيسية في المدينة.

وبدأت السلطات بكسر الجليد في نهر شيكاغو وبحيرة ميشيغان، وحذّرت السكّان بضرورة الحذر وأخذ الحيطة في ظل الظروف التي طالت الحياة البريّة أيضًا.

وأفادت وسائل إعلام محلية، أن طائرة تابعة لشركة “تشاينا ساوثرن أيرلاينز” اصطدمت على مدرج مطار كنيدي بطائرة أخرى تابعة للخطوط الكويتية من دون تسجيل اصابات.

وفي ولاية نيو هامشير في أقصى شمال شرق البلاد وصلت درجة الحرارة إلى 38 درجة تحت الصفر.

وفي كندا التي طالتها موجة الصقيع أدت الرياح العاتية والثلوج إلى إغلاق طرق عدة في شرق مدينة “كيبيك”.

وتوقعت خدمة الأرصاد الجوية تواصل موجة الصقيع على القسم الشرقي من كندا، على أن تصل درجات الحرارة إلى ما يقارب الخمسين درجة تحت الصفر في شمال أونتاريو وكيبيك.

وفي مطاري تورونتو وكيبيك ألغيت رحلات عدة وتأخرت أخرى لبضع ساعات./انتهى/