صرح المتحدث باسم الشرطة الايرانية أنه تم الافراج عن أغلب الموقوفين المغرر بهم خلال الاحداث التي شهدتها البلاد مؤخراً، فيما سيستمر توقيف متزعمي اعمال الشغب والمحرضين لتحويلهم إلى القضاء.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن  المتحدث باسم الشرطة الايرانية سعيد منتظر المهدي أشار في تصريح إعلامي إلى أن الجهات المختصة تمكنت من الكشف عن متزعمي الشغب والمخططين للأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد وذلك في ظل تعاون أجهزة الأمن والشرطة ومساعدة الشعب الايراني في فصل الصفوف بين المحتجين ومثيري أعمال الشغب والذين ألحقوا أضراراً بالممتلكات العامة.

وأضاف المتحدث باسم الشرطة الايرانية أنه تم الافراج عن أغلب الموقوفين المغرر بهم في أعمال الشغب التي شهدتها البلاد وذلك بعد تنفيذ المراحل القانونية ودفع الكفالات، فيما سيستمر توقيف متزعمي أعمال الشغب والمحرضين لتحويلهم إلى القضاء المختص، لافتاً إلى أنه تم القاء القبض على الأشخاص المتورطين في حرق العلم الايراني وإهانة الشعور الوطني العام وعلى الأشخاص الذين تسببوا بإلقاء سيارة الإطفاء عن الطريق العام مما تسبب بقتل عدد من الأشخاص وتخريب الممتلكات العامة.

وأوضح منتظر المهدي أن أحداث الشغب الأخيرة التي شهدتها البلاد أودت بحياة 20 شخصا كان منهم أب وابنه قتلوا بعد القاء مثيري الشغب لسيارة الأطفاء عن الجسر.

وأردف المتحدث باسم الشرطة الايرانية أن التحقيق ما زال مفتوحا فيما يخص إطلاق النار والهجوم المسلح على مراكز القوات المسلحة، ومقتل عدد المواطنين خلال هذه الأحداث. /انتهى/