قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، السبت، إن المعتقل كريم يونس دخل عامه السادس والثلاثين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت الهيئة الفلسطينية فی بیان، أن كريم يونس البالغ من العمر 62 عاما اعتقل في الـ6 من يناير 1983 وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة قتل جندي إسرائيلي، وأصبح “أقدم أسير فلسطينيي في السجون الإسرائيلية وفي العالم”.

وقال بيان الهيئة: “اعتُقل كريم يونس بينما كان يحضر إحدى المحاضرات التعليمية في الجامعة، ليبدأ منذ ذلك اليوم رحلة اعتقال ربما لم يتوقع أحد وقتها أن تستمر عقودا من الزمن”.

ورفضت إسرائيل الإفراج عنه في عام 2014 بموجب صفقة رعتها الولايات المتحدة الأمريكية، تضمنت الإفراج عن عدد من الفلسطينيين الذين اعتقلوا قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو، على أربع دفعات وكان من المقرر أن يكون يونس ضمنها.

وأدى التراجع الإسرائيلي عن إتمام الصفقة إلى توقف المفاوضات المباشرة والمعلنة مع الجانب الفلسطيني منذ ذلك التاريخ.

وأوضحت الهيئة أن يونس، وهو من سكان قرية عارة داخل الاراضي المحتلة عام 1948 ويلقب بعميد الأسرى، أصدر “من داخل السجن كتابين، أحدهما بعنوان الواقع السياسي في إسرائيل عام 1990، تحدث خلاله عن جميع الأحزاب السياسية الإسرائيلية، والثاني بعنوان الصراع الأيديولوجي والتسوية عام 1993”.

وتشير الإحصائيات الفلسطينية إلى أن عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي يقترب من 7000 معتقل بينهم أطفال ونساء.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في آخر تقرير له إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 750 مواطنا منذ إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، القدس عاصمة للكيان الصهيوني في ديسمبر الماضي، مضيفا أن من بين هؤلاء المعتقلين “190 طفلا و15 من النساء وثلاثة جرحى”./انتهى/