استشهد، امس الاربعاء، الفتى الفلسطيني “مصعب فراس التميمي”، البالغ من العمر 17 عاما، متأثرا بجروح خطيرة من ناحية الراس، على ايدي جنود الاحتلال في قرية “دير نظام” شمال غربي مدينة رام الله.

وافاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الفتى من مسافة قريبة جدا، خلال مواجهات اندلعت في قرية دير نظام، بين الشبان وقوات الاحتلال الصهيوني أصيب على اثرها 3 شبان وفتية آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وادعى الناطق بلسان جيش الاحتلال الصهيوني أن قواته أطلقت النار على فلسطيني خلال مواجهات قرب قرية دير نظام “للاشتباه بأنه يحمل سلاحا”.

وباستشهاد الفتى التميمي يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا على ايدي جنود الاحتلال ‘الاسرائيلي’ منذ قرار الرئيس الامريكي دونالاد ترامب في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني في السادس من الشهر الماضي، الى 16 شهيدا.

على صعيد اخر، أعلن جيش الاحتلال الصهيوني سقوط صاروخ اطلق من قطاع غزة في احد المستوطنات المحيطة بالقطاع؛ موضيفا ان الصاروخ سقط في مستوطنة ‘نيرعوز’ القريبة من غزة دون انطلاق صافرات الانذار.