استجاب تطبيق “تلغرام” للتراسل الفوري لطلب من الحكومة الإيرانية بإغلاق قناة تحرض على العنف واعمال الشغب.

وجاءت هذه الخطوة تلبية لدعوة وجهها وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي أمس السبت على حسابه في “تويتر”إلى مؤسس “تلغرام” بافيل دوروف.
وشدد الوزير في التغريدة على أن الوقت حان لوضع حد لإثارة الفتنة عبر “تلغرام”، مشيرا إلى أن القناة تحرض المواطنين على استخدام العنف والزجاجات الحارقة والعصيان المسلح والفتنة.

وقال دوروف في معرض جوابه على طلب وزیر الاتصالات الایراني، ان “الترويج للعنف یعدّ اجراء محظورا وفقا للقوانین المتبعة في موقع تلیغرام”.
واضاف : اذا ما صحت المعلومات بشأن وجود مثل هذه قناة، فإننا سنضطر الى اغلاقها دون الاكتراث الى حجم هذه القناة او مدى تأثيرها السياسي.