اكد عضو مجلس خبراء القيادة آية الله سيد احمد خاتمي ان العناصر المعادية للثورة بصدد استغلال الاحتجاجات التي حدثت بدوافع اقتصادية في الايام الماضية.

وافاد مراسل برس شيعة ان سيد احمد خاتمي اشار في كلمة القاها في مدينة كرمان بمناسبة الذكرى السنوية لمحلحمة 9 دي (30 ديسمبر 2009)، الى ان الشعب الايراني بهذه الملحمة التي سطرها قد اوجد ضمانة للبلاد في مواجهة الغزو الاجنبي، مؤكدا ان ايا من الاعداء لايتجرأ على مهاجمة ايران.  
ولفت آية الله خاتمي الى ان مثيري الفتنة في عام 2009 ارادوا اجراء انقلاب مخملي لتوجيه ضربة الى الثورة الاسلامية ، من خلال اثارة الفوضى والقلاقل وذلك بدعم من امريكا والكيان الصهيوني ومشاركة مؤيدوي النظام الملكي البائد والمنافقين.
ومضى عضو مجلس خبراء القيادة قائلا: ان الشعب الايراني احبط مخططات الاعداء بصنعه ملحمة 9 دي، ووجه تحذيرا الى جميع مثيري الفتنة المتآمرين ضد نظام الجمهورية الاسلامية.
واوضح امام جمعة طهران المؤقت ان المشاركين في الاحتجاجات الاخيرة هم ثلاث فئات، الفئة الاولى الذين خسروا ودائعه في المؤسسات المالية، وان احتجاجهم ليس موجها ضد الثورة،  داعيا اياهم الى الحذر من ان تستغل العناصر المعادية للثورة احتجاجاتهم، ويجب عليهم توجيه صفعة الى هذه العناصر واعلان ولائهم لولاية الفقيه.  
واعتبر ان الفئة الثانية في الاحتجاجات هم افراد سذج لايدركون عمق القضايا، والفئة الثالثة هم حفنة من العناصر المعادية للثورة والتي تحاول استغلال هذه الاحتجاجات.
واشار آية الله خاتمي الى ان الجهة المحرضة على اثارة الاضطرابات هو موقع يديره البهائيون خارج البلاد ويستلم اوامره مباشرة من امريكا./انتهى/