بلغ عدد القتلى نتيجة الفيضانات التي تجتاح ولاية فرجينيا الغربية شرق الولايات المتحدة 23 شخصاً.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” السبت، أن الفيضانات دمرت أكثر من 100 منزل، وتسببت بقطع الكهرباء عن عشرات الآلاف من الأمريكيين، فيما تخشى السلطات ارتفاع حصيلة الضحايا، مع تواصل عمليات البحث والإنقاذ.

وأرسلت الوكالة الفيدرالية الأمريكية لإدارة الطوارئ فريقا للتعامل مع الآثار الناجمة عن الفيضانات التي سببتها الأمطار الغزيرة المستمرة منذ يومين، وللمشاركة في تقييم مدى الأضرار.

وقال مسؤولون حكوميون أمريكيون الجمعة إن ما لا يقل عن 20 شخصا قُتلوا في ولاية وست فرجينيا الأمريكية، في أسوأ فيضانات شهدتها الولاية منذ 100 عام، وإنه تم إنقاذ المئات من منازل غمرتها مياه الفيضانات.
وهطلت أمطار غزيرة بلغ منسوبها عشر بوصات على الولاية الجبلية، الخميس، مسببة فيضان مياه الأنهار والجداول إلى المناطق المجاورة.
وقال إيرل راي تومبلين حاكم الولاية في مؤتمر صحفي: “الضرر واسع الانتشار ومدمر. التحدي الأكبر لا يزال كثرة المياه”.
وأعلن تومبلين حالة الطوارئ في 44 من 55 منطقة، ونشر 200 فرد من الحرس الوطني بالولاية للمساعدة في جهود الإنقاذ، الجمعة.