أكد رئيس منظمة الدفاع المدني الايراني العميد “غلام رضا جلالي ” أن ملحمة يوم “9 دي” (30 سبتمر 2009) هي يوم ارتباط عاشورائي للشعب والقيادة وانعكاس لوعي الشعب المسلم الايراني في خلق ملحمة تاريخية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس منظمة الدفاع المدني الايراني العميد “غلام رضا جلالي ” عبر في بيان له في ذكرى   ملحمة يوم “9 دي” (30 سبتمر 2009) على أهمية هذه المناسبة التي تشكل صلة وصل عاشورائية بين الشعب والقيادة في ايران وتعكس وعي الشعب المسلم في ايران وقدرته على خلق ملحمة عظيمة تاريخية.

وجاء في بيانه أن التاريخ مليء بالمحطات الغنية للثورة الاسلامية، وهناك لحظات مصيرية عكست حضور الشعب الايراني وإرادته في صنع التاريخ مبدلاً إياها لملحمة عريقة.

وأردف جلالي أن الشعب الايراني اكد في هذه اليوم تمسكه بالمدرسة الحسينية الباحثة عن العدالة والارتقاء بالدين الاسلامي الحنيف.

ونوه العميد جلالي إلى أن  ملحمة يوم “9 دي” تعني تمسك الجيل الثالث للثورة بمبادئها وحرصه على حفظ قيمها والدفاع عن نظامها في وجه اعداء ايران.

وذكر ان الشعب الايراني كان قد خرج في مسيرات حاشدة في هذا اليوم التاريخي في ارجاء البلاد تنديدا بمثيري الشغب والخارجين عن القانون الذين تسببوا في الاحداث التي تلت الانتخابات الرئاسية في ذلك العام واثاروا الشغب ايضا في ذكرى يوم عاشوراء التي يحييها الشعب الايراني المسلم ولم يراعوا حرمة هذا اليوم./انتهى/