اكتشفت اليوم مقبرتان جماعيتان في ريف الرقة الغربي شمال سوريا تضمان جثامين عشرات الشهداء من مدنيين وعسكريين ممن أقدم تنظيم داعش الإرهابي على إعدامهم خلال فترة سيطرته على المنطقة

وأفادت وكالة برس شيعة نقلاً عن سانا أنه بعد استعادة السيطرة على ريف الرقة الغربي وطرد إرهابيي “داعش” منه وعودة الأهالي إلى قراهم ومناطقهم تم الكشف عن وجود مقبرتين جماعيتين بالقرب من بلدة الواوي  في  ريف الرقة الغربي شمال سوريا.

وذكر مصدر ميداني أنه تم التوجه إلى مكان المقبرتين وبالبحث المبدئي تم العثور على الأدلة التي تؤكد وجود الجثامين فتمت الاستعانة بفرق من الدفاع المدني التي باشرت باستخراجها.

وأشار المصدر أن العمل متواصل لحين استخراج جثامين جميع الشهداء واتباع الإجراءات القانونية في توثيقهم ومحاولة التعرف على أسمائهم وتسليم الجثامين إلى ذويهم.

وكان تنظيم داعش الإرهابي ارتكب خلال سيطرته على عدد من المناطق أبشع المجازر بحق العسكريين والمدنين من سكان هذه المناطق وعمد إلى إخفاء جثامينهم ضمن مقابر جماعية. /انتهى/.