نشرت صحيفة “​الإندبندنت​” البريطانية مقالا بعنوان “حتى المعونات الإغاثية للأطفال المرضى يمكن أن تفاقم الصراع في ​سوريا​، هذه الحقيقة المحزنة للحرب”.

وأشارت فيه إلى أن “الموسم الحالي من الصراع في سوريا عاد إلى شاشاتنا بصور تفطر القلوب لأطفال مرضى بحاجة لمعونات إغاثية عاجلة، مما دفع كثيرا من الهيئات لمناشدة الجميع بتقديم الدعم المطلوب فورا”.

ولفتت إلى ان “الصراع ليس سهلا خاصة عندما يكون في المرحلة النهائية كما يحدث في سوريا”، مشيرةً إلى أن “​واشنطن​ أنهت تدريجيا دعمها العسكري لجميع الجهات المناوئة للرئيس السوري بشار الاسد وليس من الواضح حتى الآن إن كانت ​بريطانيا​ قد تبعتها في هذا الاتجاه”.