قال علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الإسلامية أن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى في العالم الاسلامي، منوها الى أن بيان اجتماع منظمة التعاون الإسلامي المنعقد في إسطنبول كان متحفظا ولا يرتقي الى المستوى المطلوب.

وأفادت برس شيعة أن علي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية وامين مجمع الصحوة الاسلامية العالمي عقد اليوم الثلاثاء مؤتمرا صحفيا قال فيه ان قضية فلسطين مازالت هي القضية الاولى للعالم الاسلامي، مؤكدا ان الحدث الأخير حول القدس أثبت أن هذا الموضوع  هام بنسبة لجميع دول العالم.

وقال ولايتي أن الجمهورية الاسلامية الايرانية التي تعتبر المدافع الرئيس عن جبهة المقاومة تُصور بأنها العدو الرئيسي للعالم لكن التصويت الأخير في الجمعية العالم التابعة للأمم المتحدة أثبت أن هناك وعيا عاليا ومستوىً متقدم من اليقظة لدى الراي العام العالمي وذلك رغم التهديد والترغيب اللذين مورسا في هذا الخصوص.

وتابع مستشار قائد الثورة الاسلامية في مؤتمره الصحفي هذا الى انه خلال الاعوام الاخيرة جرت محاولات للتاثير على القضية الفلسطينية الا ان احداثا وقعت بحاجة الى تحليل واستنتاج.

وحول سؤال مراسل وكالة مهر عن اتهام بعض الاطراف الغربية لايران بدعم حركة انصار الله اليمنية قال ولايتي” من تدخل مباشرة في الشأن اليمني هي الدول العربية الرجعية والسعودية في اطار ما يسمى بالتحالف العربي، واذا ينهوا حصار اليمنيين فانه سيتبين للجميع أن ايران لن تقدم لليمن سوى الدعم السياسي والانساني./انتهى/