كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في تقرير له تفاصيل جديدة عن قضية استقالة رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري والتي أعلن عنها من العاصمة السعودية الرياض حيث نشبت على اثرها أزمة بين السعودية ولبنان اتهمت فيها الأخيرة السعودية بممارسة الضغط على الحريري لتقديم استقالته.

وأفادت برس شيعة أنه ورغم أن الجميع بات يعرف حقيقة استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء اللبنانية إلا أن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مرة أخرى تطرقت في تقرير لها الى هذا الموضوع كاشفةً عن تفاصيل جديدة في هذا الموضوع.

وقالت الصحيفة في تقريرها ” كان سعد الحريري يظن أنه سوف يذهب في رحلة صيد مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلا أنه فوجئ باعطائه رسالة استقالته وقد استدعي في الساعة الثامنة والنصف صباحا الى مقر الإدارة الملكية السعودية وهذه الساعة غير متعارف عليها في الأوساط الادراية السعودية”.

ونوهت الصحيفة الى أن اللقاء الأخير الذي جمع الحريري بعلي أكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية وإطرائه على التعاون بين ايران وحكومة بلاده جعل صبر السعودية ينفذ وبالتالي أقدموا على ارغامه على تقديم الاستقالة التي فاجأت الجميع.

وتابع تقرير الصحيفة بالقول” لقد كان الحريري يجهز نفسه للذهاب الى رحلة صيد مع بن سلمان لكنه فوجئ بتجريده من هواتفه المحموله وتعرضه للاهانة من قبل السلطات الأمنية السعودية وقدموا له نصا معد مسبقا ليكون نص استقالته الذي قام بقرائته على قناة سعودية”.

وتذكر الصحيفة ان الحريري قبل ان يتلو نص استقالته مُنع حتى من الذهاب الى بيته في الرياض وقد اضطر على أن يطلب من القوات الأمنية ان يحضروا له ملابس رسمية للظهور على شاشة التلفاز./انتهى/