قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية أنه لا توجد أي شروط مسبقة لزيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وأن زيارته على جدول الأعمال بين البلدين.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي دعا في مؤتمر صحفي المسؤولين الاوروبيين لعدم الوقوع في شراك السياسات الخاطئة لاميركا وبعض حلفائها عديمي الحكمة في المنطقة.

وصرح قاسمي بان زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى طهران مدرجة في جدول الاعمال بين البلدين ولم يحدد موعد لها اساسا ليجري تاجيله.

وتابع المتحدث باسم الخارجية الايرانية” ليست هنالك اي شروط مسبقة في تبادل زيارات الوفود والمحادثات التي تجري مع فرنسا”.

وفي ما يتعلق بالتصريحات المنسوبة الى الرئيس الفرنسي في اتصاله الهاتفي مع الملك السعودي، قال، ان السعوديين هم مصدر الخبر ولم يردنا شيء من باريس في هذا الصدد.

واشار الى انه خلال الاسابيع الاخيرة صدرت تصريحات خاطئة وغير منطقية من جانب بعض المسؤولين الفرنسيين حول ايران والمنطقة واضاف، لقد اعلنا في الوقت المناسب ردنا وموقفنا. من المؤكد ان لنا في الكثير من المواقف وجهات نظر مشتركة ولكن لاشك ان وجهات نظرنا غير مشتركة في بعض القضايا ايضا./انتهى/