أثارت الوفاة الغامضة لأحد أبرز المعتقلين السعوديين في فندق “الريتز كارلتون”، وهو اللواء علي بن عبد الله القحطاني، الكثير من الجدل على الانترنت، وسط أنباء عن أنه تعرض للتعذيب من قبل السلطات السعودية حتى فارق الحياة.

واللواء القحطاني هو مدير المكتب الخاص لأمير منطقة الرياض سابقاً، الأمير تركي بن عبد الله، كما أنه أحد قيادات الحرس الملكي سابقا، وأحد الرجال المقربين من عائلة الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود. 

وتوفي القحطاني صباح الثاني عشر من كانون أول/ ديسمبر الجاري، فيما نقلت صحيفة “القدس العربي” اللندنية، عن مصادر لم تسمها، أن القحطاني توفي متأثرا بالتعذيب الذي تعرض له، حيث كان قد خضع صباح يوم وفاته لجلسة تعذيب بالصعق الكهربائي توفي بعدها بقليل.

وبعد إعلان أبناء وأشقاء القحطاني وفاته، سارع عدد من أبناء وبنات وأقارب الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، لتعزية أسرة اللواء علي القحطاني.

ونشر حساب يحمل اسم الملك عبد الله بن عبد العزيز، ويتابع من قبل أكثر من مليون مغرد، صورا للواء علي القحطاني، برفقة الملك عبد الله، فيما انتشرت صور أخرى تجمع الملك عبد الله ونجله متعب، باللواء القحطاني.

وبدا لافتا أن العديد من الحسابات عزّت الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز، أمير الرياض سابقا، والمعتقل حاليا، بوفاة القحطاني، قائلين إن الأمير تركي فقد “رفيق دربه” ويده اليمنى، في إشارة إلى العلاقة المتينة بينهما، لا سيما أن القحطاني شغل منصب مدير مكتب أمير الرياض سابقا.

كما زار منزل القحطاني للتعزية، كل من مشعل، وفهدة، وعادلة، وعريب، والهنوف، ومضاوي، وجميعهن من أبناء الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وقال حساب يحمل اسم “فارس الحشر”، وينشر أخبار عائلة الملك عبد الله، إن مشعل بن عبد الله ردد عبارة “علي أخوي علي أخوي”، خلال تأديته واجب العزاء، ناشرا صورة له بمنزل اللواء علي القحطاني.

فيما قامت بالتعزية أيضا بمنزل القحطاني، الأميرة تاضي بنت مشعان الفيصل الجربا، أرملة الملك عبد الله، زارت بيت عزاء القحطاني.

المصدر: عربي21