أصدر المرجع الديني آية الله جعفر سبحاني بيانا أدان قرار النظام البحريني بإسقاط جنسية آية الله الشيخ عيسى قاسم مؤكدا أن هذه الخطوة لا تنسجم مع القوانين الدولية ولا مع المعايير الشرعية أيضا.

وجاء في البيان: إن الشعب البحريني المظلوم قد تعرض طوال سنوات عديدة لهجمات عنيفة وإجراءات قمعية من قبل نظام آل خليفة الذين قاموا وبدعم من حكومة آل سعود بتقييد نطاق الحريات يوما بعد يوم حيث يتصورون بأنهم مالكون لديار البحرين وشعبها الأبي وبالتالي يسوغون لأنفسهم تجريد المواطنين الأصليين من جنسيتهم.

وتابع أن إسقاط الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم من قبل آل خليفة لا يمكن تبريره بالقوانين الدولية ولا بالمعايير الشرعية. فهؤلاء السكان الذين عاشوا طيلة مئات السنين وجيلا بعد جيل في أرض البحرين هم ينتمون إليها ولا يمكن لأحد أن يسلب منهم هذا الحق المشروع.

وقال آية الله سبحاني إن نظام آل خليفة وبدلا من احترام شعبه بالاعتماد على العقل والشرع والقوانين الدولية، يسعى عبر القتل والسجن وسحب الجنسية إلى إسكات الأصوات المطالبة بالحق، مؤكدا أن هذه التصرفات مآلها الفشل.

واستشهد في ختام بيانه ببيت من قصيدة الشاعر العربي (أبو القاسم الشابي) : إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر.