صرحت رئيسة الجمعية الوطنية التأسيسية الفنزويلية ديلسي رودريغيز، السبت، بأن بلادها تعتبر السفير البرازيلي لديها روي بيريرا والقائم بالأعمال الكندي كريب كواليك “غير مرغوب فيهما”.

وقالت رودريغيز في مؤتمر صحفي عقدته السبت في العاصمة كراكاس: “في إطار صلاحيات الجمعية التأسيسية، قررنا اعتبار سفير البرازيل شخصا غير مرغوب فيه حتى إعادة النظام الدستوري الذي انتهكته الحكومة في هذا البلد الشقيق”، في إشارة إلى الرئيس البرازيلي ميشال تامر، الذي تولى الحكم بعد إقالة الرئيسة السابقة ديلما روسيف التي كان نائبا لها.

وفيما يخص القائم بالأعمال الكندي، أخذت رئيسة الجمعية التأسيسية عليه “تدخله الدائم والملح والصارخ في الشؤون الداخلية لفنزويلا”.

جدير بالذكر أن كندا صعدت من لهجتها حيال الرئيس نيكولاس مادورو ودعته إلى التحاور مع المعارضة وفرضت عليه عقوبات إثر ذلك.

وقررت الحكومة الكندية يوم الجمعة الماضي، تجميد أصول 52 مسؤولا في فنزويلا ومنعهم من دخول أراضيها على خلفية ملفات فساد أو انتهاكات لحقوق الإنسان.

من جانب آخر ذكرت وكالة “رويترز” أن حكومة فنزويلا هددت السبت بطرد دبلوماسيين من كندا والبرازيل بعد انتقادات بشأن حقوق الإنسان./انتهى/