دعا امين مجلس الأمن الوطني في جمهورية اذربيجان الى حضور الناشطين الاقتصاديين والصناعيين الايرانيين في بلاده، مؤكدا على ضرورة تعزيز التعاون الامني بين طهران وباكو.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان رئيس مكتب رئيس الجمهورية “محمود واعظي” وصف خلال لقائه نظيره وامين مجلس الامن الوطني بجمهورية اذربيجان “راميز مهدي اوف”، العلاقات والتعاون بين البلدين بانها متنامية وايجابية، مضيفا: لحسن الحظ فاننا نشهد حاليا تطورا في تنفيذ الاتفاقيات والمشاريع المشتركة للتعاون بين البلدين، ومن بينها بناء مصنع لانتاج السيارات في اذربيجان والتعاون في مجالات الطاقة والمواصلات والترانزيت والصناعة والتجارة.
واشار رئيس مكتب رئيس الجمهورية الى ضرورة متابعة موضوع استخدام العملات الوطنية لاحدث طفرة في العلاقات والتعاون الاقتصادي والتجاري بين طهران وباكو، مضيفا: يجب الاستفادة من الامكانيات والقدرات المتاحة في البلدين في سياق توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية الشاملة، والسعي لاستكشاف مجالات جديدة للتعاون.
واكد واعظي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لوضع تجاربها وتقنياتها تحت تصرف جمهورية اذربيجان، لافتا الى ان طهران ليست لديها اية قيود لتوسيع العلاقات والتعاون مع باكو على الاصعدة السياسية والثقافية والتجارية والاقتصادية والتجارية.
وتطرق رئيس مكتب رئيس الجمهورية الى الازمات والاوضاع الحساسة في المنطقة، مؤكدا على ضرورة التحلي باليقظة والحذر ومراقبة احتمال تسلل الارهابيين المطرودين من العراق وسوريا الى باقي بلدان المنطقة.
واوضح واعظي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو الى حل سلمي للنزاعات والمشاكل الاقليمية وتعتبر المحافظة على وحدة اراضي الدول الاسلامية بأنه أمر يحظى بالاهمية ، وقال: ان دول وشعوب المنطقة بامكانها من خلال تنمية العلاقات الودية والاخوية ، منع الاجانب من التدخل في شؤون دول المنطقة.
من جانبه اشار رئيس مكتب رئيس الجمهورية وامين المجلس الوطني بجمهورية اذربيجان في هذا اللقاء، الى العلاقات الجيدة والوثيقة بين البلدين، داعيا الى تطوير العلاقات الشاملة ومجالات التعاون بين طهران وباكو، وبذل الجهود من اجل الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات الثنائية.
واشار مهدي اوف الى اهتمام وتأكيد الرئيسين الايراني والاذربيجاني على تعزيز العلاقات والتعاون على شتى الاصعدة، مؤكدا على اهمية السعي لتسهيل الظروف امام مسار تنمية العلاقات.
واشار الى خطط اذربيجان لانشاء مجمعات زراعية وصناعية حديثة وواحات صناعية، داعيا الى مشاركة وحضور الناشطين الايرانيين الاقتصاديين والصناعيين والزراعيين في هذه المراكز.
واوضح مهدي اوف ان ايران واذربيجان لديهما تطابق في وجهات النظر حيال العديد من القضايا الاقليمية والدولية، مؤكدا على ضرورة تعزيز التعاون بين المؤسسات الامنية في البلدين في اطار مكافحة الارهاب والتطرف، وبذل الجهود المشتركة لضمان وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة./انتهى/