اعتبر وزير خارجية ​فلسطين​ ​رياض المالكي​ أن “مشروع القرار في ​مجلس الأمن​ ضد قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ يؤكد ضرورة إبقاء الوضع القانوني الدولي للقدس”، مؤكدا أن “الفيتو الأميركي لن يثنينا ولن ترهبنا أي وعود دينية بشأن القدس”.

وفي كلمة له أمام ​الجمعية العامة للأمم المتحدة​، أكد المالكي أن “القرار الأميركي لن يؤثر على وضع ​مدينة القدس​ بل على دور ​الولايات المتحدة​ كوسيط للسلام”، مشيراً إلى أن “القرار الأميركي يؤجج المشاعر الدينية ويخدم مصالح إسرائيل”.

واكد أن “القدس مفتاح الحرب والسلم في ​الشرق الأوسط​”، مشيراً إلى ان “قرار ​واشنطن​ يعد اعتداء أيضا على مكانتها كوسيط للسلام”، لافتاً إلى أن “الفيتو الأميركي لن يثنينا ولن ترهبنا أي وعود دينية بشأن القدس”.

وأضاف “المنظومة الدولية تمر باختبار غير مسبوق مع تطورات قضية القدس”، مشيراً إلى “اننا لا زلنا طلاب حق وسلام رغم ما تعرضنا ونتعرض له من ظلم”، مؤكداً أن “من يختار السلام يجب أن يتخلى عن الاستعمار”.