قال المساعد الأول للسلطة القضائية في ايران حجة الإسلام محسن ايجئي أن صورة الولايات المتحدة الأمريكية هي صورة تجسد جميع اشكال الظلم والإجرام ولا ينبغي نسيان هذه الجرائم أو تحسين جانبا منها.

أن المساعد الأول للسلطة القضائية القى كلمةً في حضور الجماهير المشاركة في صلاة طهران قبل بدء الخطبة الأولى لصلاة الجمعة، وقال في كلمته هذه أن من يسعى لتحسين صورة الإستكبار العالمي هو خائن للثورة الإسلامية ومبادئها.

وشدد على ان صورة الأمريكان هي أبشع الصور التي يحتفظ بها الشعب الإيراني في ذاكرته وأن هذا الشعب العظيم لن يسنى جرائم الولايات المتحدة الأمريكية وأعمالها العدائية تجاه الجمهورية الإسلامية ومحور المقاومة.

وأضاف أن عداء الإستكبار العالمي يمتد عمره الى ما قبل الثورة الإسلامية حيث أن كثيرا من الجرائم قام بها في ايران قبل الثورة وفي الوقت الراهن يستمر في هذه السياسة العدائية تجاه الشعب الإيراني الغيور.

وأوضح حجة الإسلام محسني ايجئي أن كل الجرائم التي حدث بعد الثورة الإسلامية المباركة كان الأمريكان ضالعين بها اما بشكل مباشر واما بشكل غير مباشر من خلال دعم الإرهابيين والمنافقيين الذين يرتكبون هذه الجرائم بحق الشعب الايراني.

وأكد أن الإستكبار العالمي لم ولن يتخلى عن سياسته العدائية هذه مما يحتم على الجميع أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع هذا الشيطان الأكبر الذي يريد الضرر بالإسلام وأن يجعل الشعوب الإسلامية ذليلة وتابعة له ولقراراته.

وقال مساعد السلطة القضائية في ايران أن الجمهورية الإسلامية قيادة وشعبا ستقف بوجه الإستكبار العالمي وأنها ستفشل مخططاته المشؤومة كما أفشلتها في السابق وستمرغ أنوف أعداء الجمهورية الإسلامية بتراب الخزي والعار.