استطاع الباحث وعضو هيئة التدريس في الجامعة الحرة الإسلامية فرع ” آيت الله آملي” بالتعاون مع باحث فرنسي من جامعة “ليل” الفرنسية بصناعة اقطاب كهربائية تمكن من تشخيص منسوب البروتينات حتى في أقل نسبة تراكم موجودة.

وأفادت برس شيعة، أن الباحث وعضو هيئة التدريس في الجامعة الحرة الإسلامية “فرع ” آيت الله آملي”، نوه إلى أن مرض باركنسون او “شلل الرعاش” من الاخطر الامراض التي تتلف الاعصاب وهو مرض مزمن وفي حالة تطور دائم.

واوضح  الدكتور “فرشته جكين ” عضو هيئة التدريس في جامعة “ازاد اسلامي فرع ايت الله أملي” خلال التعريف عن مشروعه الطبي، أن البروتينات هي أكثر المواد وفرة في معظم الخلايا بعد الماء، التي تدخل في تركيب اجزاء الخلية وعلملها مرتبط بردة فعل باقي الجزيئات، مضيفاً أن البروتينات في نسبة التركيزات العالية تعتبر عاملا متحولا اما ان تترسب او تتراكم.

وأشار فرشته جكين، أن تراكم البروتينات احدى العوامل الرئيسية المسببة لعدة امراض مثل السكر وباركنسون والزهايمر منوهاً بانه تم تصنيع اقطاب كهربائية تستطيع قياس نسبة البروتينات حتى في أقل نسبة تراكم لليزوزيم مردفاً: صنعت هذه الناقلات من الكربون الزجاجي الذي تم تعديل سحطه باستخدام اكسيد الجرافين.

ونوه جيكن، إلى الخصائص المميزة لهذه الاقطاب الكهربائية، قائلاً، اظهرت النتائج ان الناقلات المعدلة قادرة على التشخيص حتى في أقل نسبة للتراكم.مشيراً إلى أن صنع هذه الناقلات من اكسيد الجرافين ذو القيمة الرخصية والذي يتميز بنسبة جذب عالية للبروتين تمكن من استخدام الاقطاب لعدة مرات في القياس.

ووفقاً لقوله تمت دراسة والتحقق من خصائص اكسيد الجرافين باستخدام جهاز “TEM” الذي اثبت ظاهرة تراكم الليزوزيم.

الجدير بالذكر أن الباحث “فرشته جكين ” بالتعاون مع باحث فرنسي من جامعة “ليل” “Lille” الفرنسية توصلا إلى نتائج هذا البحث كما نشرت هذه النتائج في مجلة “Electrochimica Acta”./انتهى/