أعلنت المتحدثة باسم اللجنة العليا للاستفتاء البريطاني جيني واتسون رسمياً في مؤتمر صحافي من مدينة مانشستر أن “المملكة المتحدة صوتت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، بنسبة 51.9 بالمئة”.

ان الحكومة البريطانية أعلنت النتائج النهائية للإستفتاء صباح اليوم، حيث حصل التيار المؤيد للخروج من الإتحاد الأوروبي على 51.9 بالمئة من الأصوات، مقابل 48.1 بالمئة للمؤيدين للبقاء داخل الاتحاد وشارك في هذا الاستفتاء 46.5 مليون بريطاني.

وقد اعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ان نتائج الإستفتاء صادمة ومخيبة للآمال، بينما رأى نظيره البولندي فيتولد فاشيكوفسكي أن “خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يدل إلى الحاجة لتغيير مفهوم الاتحاد”.

وبدوره أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت معلقا على نتائج الاستفتاء أن “الاتحاد الأوروبي سيستمر لكن يجب أن يعمل لإعادة كسب ثقة الناس”.

وفي هذا الصدد أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك في مؤتمر صحافي أن “قوانين الاتحاد الأوروبي ستظل نافذة في بريطانيا”.

كما ولفتت صحيفة “الغارديان” البريطانية الى ان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو قرار الشعب البريطاني لانهاء علاقة الحب والكراهية مع الاتحاد الأوروبي التي استمرت لـ43 عاما تمثل نقطة تحول في تاريخها متوفعةً أن تستمر تبعات هذا القرار سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا لأكثر من عقد.
يذكر أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون أكد على أنه سيلتزم بتعليمات الشعب البريطاني معلنا عن قراره تقديم استقالته للملكة رغم ان أمامه البقاء في منصبه حتى عام 2019 أو الإعلان أنه سيظل حتى انتخابات زعامة حزب المحافظين في فصل الخريف.