اعتبر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني الاتفاق النووي، نصراً عظيماً للسياسة الخارجية الايرانية مؤكداً انه لايمكن لاحد ان يتجاهل ماتحقق في ظل الصمود ومساعي الشعب الايراني وتوجيهات قائد الثورة والخبراء.

 ان حسن روحاني اكد، امس الخميس، خلال مأدبة افطار بحضور الوزراء ومساعديهم والمحافظين ومدراء المؤسسات الحكومية في ايران، على ضرورة تجنب التطرف والسير نحو الاعتدال منوهاً الى ان التطرف يجلب البؤس للبلاد ويهدم الفرص ويقطع علاقاتنا مع الداخل والخارج.

واشار حسن روحاني الى انجازات الحكومة في استقرار السوق الاقتصادية وتوقيع الاتفاق النووي داعياً المسؤولين التنفيذيين في الحكومة الايرانية الى الاستعداد للمرحلة القادمة.

وفي جانب آخر من كلامه اعتبر روحاني الاتفاق النووي نصراً عظيماً للسياسة الخارجية الايرانية مؤكداً انه لايمكن لاحد ان يتجاهل ماتحقق في ظل الصمود ومساعي الشعب الايراني وتوجيهات قائد الثورة والخبراء.

وشدد الرئيس الايراني على انه لايمكن لاحد لا داخل البلاد ولاخارجها، ان يمس باسس بالاسس الراسخة للاتفاق النووي لافتاً الى ضرورة الاستفادة جيداً من المرحلة القادمة للاتفاق في اطار الاقتصاد المقاوم وعدم التأثر بالضغوط الدعائية والنفسية.