أكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية المصرية أن رمضان شهر الانتصارات والفتوحات الكبرى في تاريخ المسلمين، وليس وقتًا للكسل والخمول كما يزعم البعض.

أكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية المصرية أن رمضان شهر الانتصارات والفتوحات الكبرى في تاريخ المسلمين، وليس وقتًا للكسل والخمول كما يزعم البعض.
وقال مفتي الجمهورية، بمناسبة الاحتفال بذكرى “غزوة بدر الكبرى” التي توافق 17 رمضان من كل عام، إن غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم جاءت دفاعا عن وجود الوطن، ولم تكن يومًا من باب الاعتداء على الآخرين دون وجه حق، وهو ما أكد عليه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حينما كان يوصي جيوش المسلمين قائلا لهم (أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ لا تَعْصُوا، وَلا تَغُلُّوا، وَلا تَجْبُنُوا، وَلا تُغْرِقُوا نَخْلا، وَلا تَحْرِقُوا زَرْعًا، وَلا تَحْبِسُوا بَهِيمَةً، وَلا تَقْطَعُوا شَجَرَةً مُثْمِرَةً، وَلا تَقْتُلُوا شَيْخًا كَبِيرًا، وَلا صَبِيًّا صَغِيرًا).
وشدد مفتي الجمهورية على أن أعظم انتصارات وفتوحات المسلمين جاءت في شهر رمضان المبارك لتؤكد للجميع أن شهر رمضان هو شهر الجد والكد والعمل والاجتهاد على مختلف الواجهات، وهو شهر المجاهدة للنفس الأمارة بالسوء، فهو شهر العمل والانتصارات وليس شهر الكسل والخمول.
وأضاف مفتي الجمهورية، لم يكن شهر رمضان مانعا من القيام بما ينبغي القيام به مما لا موجب لتأخيره أو إنه لا يمكن أن يتأخر كلقاء عدو، وهذا ما وقع فعلا في غزوة بدر الكبرى فقد جرت في شهر رمضان وخرج لها المسلمون إلى خارج المدينة هناك في بدر حيث جرت أول معركة في الإسلام بين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه من المهاجرين والأنصار وبين الكافرين من قريش.