يفقد الكثيرون طاقتهم سريعا في شهر رمضان بسبب طول فترة الصيام مع بذل المجهود الكبير وارتفاع درجات الحرارة. وهناك 6 اختيارات لوجبات الإفطار المتوازنة التي تعوض ما فقده الجسم من طاقة

اختيار الطعام المتوازن من الخطوات المهمة التي لابد أن يحرص عليها الجميع لتجنب الأمراض وتراكم الدهون، وفي رمضان يفقد الكثيرون طاقتهم سريعا بسبب طول فترة الصيام مع بذل المجهود الكبير وارتفاع درجات الحرارة. وهناك 6 اختيارات لوجبات الإفطار المتوازنة التي تعوض ما فقده الجسم من طاقة، وهى: وجبات متوازنه، اطعمة صحية، اطعمة خالية من الدهون

1. الوجبة الأولى السمك مثل السالمون مع سلطة الأفوكادو، ويتم وضع زيت الزيتون عليها بعد تمام نضجها، وهي من الوجبات المهمة والضرورية التي تعطي للفرد طاقة كبيرة تمكنه في استكمال يومه.
2. الوجبة الثانية تعتمد على الشوربة الصحية مثل شوربة الخضراوات المضاف إليها البروكلى واللفت والكرنب وقطع الدجاج أو اللحم خالي الدهن، ويمكن تناول القليل من الأرز البني بجانبه.
3. الوجبة الثالثة يفضل تناولها للرياضيين، لأنهم بحاجة إلى النشويات مثل الأرز أو البطاطس غير المقلية أو المكرونة مع الخضراوات مضادة الأكسدة.
4. الوجبة الرابعة كل الخضراوات مفيدة بكل تأكيد، ولكن هذه الوجبة نكسر بها فكرة الخضراوات المسلوقة أو شوربة الخضار التقليدية، حيث تعتمد هذه الوجبة على الخضروات الجافة مثل الفاصوليا الجافة والحمص الشامي ويتم تسويتهم في عصير طماطم طبيعى، ويمكن تناول القليل من الخبز المحمص في الفرن بجانبه.
5. الوجبة الخامسة يظن البعض أن البطاطس من الوجبات التي يصعب تناولها في أنظمة الغذاء الصحية، وهو خطأ كبير، لأن البطاطس من الخضراوات المهمة الغنية بالمعادن والفيتامينات، ولكن المقلي منها في الزيت يشكل خطرا كبيرا على الصحة ويزيد من السعرات الحرارية والكولسترول، وأفضل طريقة لها هو المسلوقة أو المشوية ويتم تناول الجبن خالية الدهن بجانبها أو التونة المصفاة من الزيت.
6. الوجبة السادسة تعتمد هذه الوجبة على تقديم الوجبات التي تقدم في المطاعم ولكن بطريقة صحية، مثل البرجر والتي يمكن أن يقدم في المنزل باستخدام لحم الدجاج أو اللحم خالي الدهن ويتم تسويته على الجريل أو في الطاسة على النار بإضافة القليل من زيت الزيتون وتقديمها مع سلطة الجرير الورقية.