ابدعت الباحثة الايرانية “اسرى باكنهاد” أسورة تتيح للمكفوفين الاتصال بالهواتف الذكية وعكاكيز ذكية قابلة لتحديد الموانع عن بعد مترين وهي الاصغر من نوعها في العالم.

صرحت مبدعة اسورة “بريل” الذكية والعكاكيز الذكية الخاصة بالمكفوفين، العالمة الإيرانية “اسرى باكنهاد” لمراسل وكالة برس شيعة، أن إحصائيات منظمة الصحة العالمية تشير إلى وجود 285 مليون شخص في العالم يعانون من مشاكل بصرية، ومن بينهم 39 مليون شخص فاقد لنعمة البصر بشكل كامل.

وأكملت باكنهاد: أن هذا قد شكل دافعا لدينا من أجل المضي نحو إبداع أسورة ذكية خاصة بالمكفوفين، تتيح لهم الاستفادة من التكنولوجيا العصرية واستعمال الهواتف الذكية من خلال خلق امكانية الارتباط بهذه الهواتف.

وبالاشارة الى أن هذه الأساور يمكنها أن تلعب دور الهاتف الذكي من خلال اتصالها بالهواتف الذكية عبر البلوتوث، أوضحت انه توجد على هذه الاسورة ازرار تستخدم نظام “بريل” للكتابة (الخاص بالمكفوفين) تستعمل من أجل الردّ او انهاء المكالمة، اضافة إلى نظام هزاز يتيح للشخص المكفوف ارسال الرسائل من خلال سواره الذكي.

وقالت الباحثة في مركز أبحاث جامعة الحرة في سنندج، أن لوحة الازرار الموجودة على هذا الأسوار تعمل بنظام “بريل” للكتابة المتفق عليه عالميا وتسمح لفاقدي البصر استخدام جميع القوائم والامكانات الموجودة في الهواتف الذكية دون الحاجة الى اي تطبيق اضافي.

ولفتت باكنهاد إلى بعض أمكانيات أخرى توجد في هذه الأساور، قائلة: انها قادرة على التنبيه من خلال الاهتزاز والاعلان عن الاتصال بالأدوات، وايضا قادرة على الاتصال بالسماعات وتتيح للمستخدم الاتصال بقائمة الارقام، ويمكن ايضا تحديد حالات خاصة للإهتزاز.

وحول العكازة الذكية الخاصة للمكفوفين قالت باكنهاد أن هذه العكازة تعد الاقصر من نوعها في العالم وقابلة لتحديد الموانع عن بعد 5 سانتيمتر في الاماكن المزدحمة والموانع عن بعد مترين في المساحات المفتوحة.

وقالت الباحثة الايرانية انه تم تسجيل هذين الإختراعين وفي حال ان تم الاستثمار عليهما يمكن أن تدخل حيز الانتاج بشكل ضخم وأن تدخل الى الاسواق./انتهى/