فى مثل هذا اليوم تم اغتيال الشهيد محمد الزوارى على يد الموساد الصهيونى بالتعاون مع بعض الجهات التونسية المشبوهة و بصمت مشبوه أيضا من وزارة الداخلية التونسية ، بعد ساعات فقط من عملية الاغتيال الغادرة تبنت كتائب الشهيد عزالدين القسام الفلسطينية المجاهد محمد الزوارى و حملت مسؤولية عملية الاغتيال للجهات الصهيونية فى حين بقيت حركة النهضة التى كان الشهيد احد المنتسبين الناشطين فيها طيلة سنوات مترددة طيلة اكثر من ثلاثة ايام كاملة بين ” الاعتراف ” بالشهيد و بين نفى العلاقة بينه و بين الحركة ، بطبيعة الحال تحدثت القناة العاشرة الصهيونية عن عملية الاغتيال و تولى أحد الصحفيين فيها ” نقل ” الحدث مباشرة من أمام وزارة الداخلية نفسها فى تحدى واضح و غير مسبوق للجهات و السلطة التونسية و بتواطؤ قبيح بين القناة و بين احدى القنوات التونسية التى يتساءل الكثيرون حول حقيقة مصادر تمويلها خاصــة و أن صاحب تلك القناة اللقيطة كان من أبرز المساندين للرئيس التونسى السابق زين العابدين بن على و أحد الذين حاولوا ليلة سقوطه انقاذ العرش دون جدوى ، ربما لن يعرف التحقيق التونسى منتهاه و لن يتم اطلاع الشعب على الحقيقة و ربما لن يعرف المتابعون و المهتمون هوية القتلة التونسيين المشاركين فى هذه الجريمة و من كان وراءهم و لماذا فشلت الجهات الامنية التونسية فى كشف دخول القتلة و لماذا لم تستطع ايقاف العديد منهم .

لقد طرح المتابعون فى حينه و الى الان عدة اسئلة بقيت بدون أجوبة كافية و من ببينها لماذا رفضت حركة النهضة فى البداية ” الاعتراف ” بالشهيد و نفت علمها بهويته و بحقيقة عمله فى سوريا و ايران و حقيقة تعاونه مع جهات معينة فى حماس ، لماذا انتظرت الحركة ثلاثة ايام كاملة لإصدار بيان مرتبك تعترف فيه بالشهيد و لماذا لم تطالب الحركة على لسان نوابها فى البرلمان بجلسة استماع الى وزير الداخلية حول هوامش عملية الاغتيال و حقيقة وجود الموساد الصهيونى فى تونس خاصة و ان هذا الجهاز قد ثبت تعاونه مع المخابرات القطرية لإرباك الوضع الامنى فى تونس و تمويل المظاهرات فى الجنوب لضرب مقرات المؤسسة الامنية و العسكرية و تسهيل مرور الارهابيين القادمين من ليبيا و هؤلاء العائدين من سوريا خاصة بعد انتصارى حلب و الموصل ، كيف يمكن لهذا العدد الكبير من القتلة المحترفين الدخول الى تونس و ارتكاب هذه الجريمة القذرة دون ان يتم لفت نظر الجهات الامنية ثم كيف يمكن القبول بأن الاجهزة الفرنسية و الامريكية و الالمانية لم تنتبه للعملية و ما حقيقة التعاون بين هذه الجهات الامنية و الجهات التونسية و كيف خرج القتلة دون أن تقوم كل هذه الاجهزة برصدهم .

فى عدد جريدة ” الصباح ” التونسية ليوم السبت 17 ديسمبر 2016 كشفت الصحيفة ان الشهيد قد التقى بوفد صحفى لإجراء حوار تلفزيونى و ربما كان اللقاء لمزيد احكام خطة الاغتيال و معرفة عدة حقائق حول منزل الشهيد و ساعات خروجه و دخوله و المكان المناسب لاغتياله ، هذا مهم و لكن الاهم هو السؤال الذى يوجهه الكثيرون للأجهزة الامنية التونسية التى كانت غافلة تماما عن حقيقة الدور الذى كان يلعبه الشهيد فى المشهد المقـاوم خاصة و أن وسائل الاعلام الصهيونية قد نسبت اليه صنع و تطوير طائرة ” أبابيل ” بدون طيار و التى ظهرت لاول مرة سنة 2014 فى معركة العصف المأكول و طائرة ” ايوب ” التى ارسلها حزب الله منذ فترة قليلة و التى تمكنت من البقاء فى المجال الجوى الصهيونى ما يزيد عن الساعة قبل ان يتم اسقاطها من وسائل الدفاع الجوى الاسرائيلية مما اسال كثيرا من الحبر حول مدى فاعلية القبة الحديدية الصهيونية المكلفة باعتراض الطائرات و الصواريخ و حماية المجال الجوى الصهيونى ، هذا الاغفال الخطير يؤكد ان جهاز امن الدولة التونسى لم يسترجع عافيته بعد أن تعمدت حركة النهضة استهدافه فى الايام الاولى للثورة و تم حرق و اتلاف عديد الملفات الامنية المهمة و لذلك يعتقد الكثيرون ان الموت الغامض للمهندس التونسي محمد الزواري سيضاف بالتأكيد إلى مسلسل الاغتيالات التي عرفتها تونس في أعقاب الثورة التونسية ، في مشهد جديد لتصفية الحسابات الدولية على الاراضى التونسية .

عمر النايف ، محمود المبحوح ، عزالدين الشيخ خليل ، فتحى الشقاقى ، عاطف بسيسو ، خليل الوزير ، غسان كنفانى ، محمود الهمشرى ، كمال عدون و كمال ناصر و محمد النجار ، هذه بعض اسماء شهداء المقاومة الفلسطينية الذين تولت اجهزة المخابرات الصهيونية تصفيتهم بدم بارد فى كثير من العواصم العربية و الغربية ، اسرائيل لا تمزح فى هذا الموضوع بل هى لا تلقى بالا فى هذه الحرب الدموية الى تنديد المجتمع الدولى و لذلك فمن المؤكد أن اغتيال الشهيد محمد الزوارى سيدفع بعض التنظيمات الفلسطينية المسلحة المقاومة الى الانتقام لمقتله كما وعدت كتائب عزالدين القسام غداة اعلانها نتيجة التحقيق فى اغتيال الشهيد محمد الزوارى ، هناك حرب جواسيس و هناك حرب صهيونية تستهدف كل العقول العربية فى كل الدول العربية و ما تعرض اليه العراق من اغتيالا الالاف من العلماء يؤكد الطبيعة العدوانية للكيان الصهيونى و اعتماده سياسة اغتيالات استباقية و عندما تم اغتيال الشهيد الزوارى الملق ” بطيار فلسطين ” تسرب الحديث عن كون الرجل كان بصدد احداث نقلة نوعية عسكرية فى صنع الغواصات و هذا ما جاء فى تقرير للقناة العاشرة الصهيونية التى اعتبرت هذا الانجاز نقلة نوعية لا يمكن لإسرائيل السكوت عنها ، يقول الضابط في سلاح البحرية الإسرائيلية أوفيك أدلشتاين إن “مياه شواطئ غزة الأكثر سخونة ، فمساحة الصيد الهادئة قد تتحول منطقة قتال عسكرية ، لأن “ كوماندوز حماس البحري يحتاجون دقيقة واحدة للوصول إلى أبعد ما يمكن أن نتصور ، فهم آخذون بالتطور ، وتقديرنا أنهم سيصلون مستقبلا لمناطق أبعد ، وبعدد أكثر من السابق”…. ، هذا هو الشهيد الزوارى و هذه هى البوصلة الحقيقة للمجاهدين الاحرار الاوفياء و لذلك علينا اليوم أن نترحم على الشهيد و ذلك أضعف الايمان.

كتبه: أحمد الحباسي