أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن ايران تولي اهمية استراتيجية لحقوق الانسان على الصعيد الدولي والمحلي موضحاً كلاهما مرتبطان بمفهوم تغيير السلطة في العالم.

وأفادت برس شيعة أن  وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف شارك صباح اليوم في مؤتمر “انعكاس معايير حقوق الانسان في قانون العقوبات الايراني” الذي أقيم في مركز شهيد بهشتي برعاية النيابة العامة في البلاد، موضحاً في كلمة ألقاها أن ايران تتمتع بأغنى المصادر لحقوق الانسان وهو الاسلام، ولكن المسألة الأهم في ايران هي الأخلاق فيما يركز الغرب على الحقوق.

وأضاف ظريف أن ايران ربما لم تكن فاعلة كثيراً في انتاج ادب حقوق الانسان ولكن هذا لا يعني ان هناك نقص في هذا المجال بل انها ركزت على مجالات أخرى.

وأضاف ظريف ان حقوق الانسان مهمة على الصعيد الدولي والمحلي وكلاهما مرتبطان بمفهوم تغيير السلطة في العالم، مضيفاً أن حقوق الانسان مبنى قوة الدول ولها دور مهم بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأضاف وزير الخارجية الايرانية أن أحد أسباب هذه الأهمية هي أننا نعتبر أنفسنا منفذين لتعاليم الاسلام وتعاليم الامام الراحل (ره)، موضحاً أن ايران بقيت وحيدة لأربعة عقود حيث وقف الجميع ضد ايران في الحرب المفروضة باستثناء القليل.

وأوضح ظريف أن حقوق الانسان بالنسبة لايران أمر استراتيجي يعني مصير البلاد مرهون برعاية حقوق الانسان، منوهاً إلى أن الجمهورية الاسلامية الايراينة تأخذ شرعيتها من الشعب.  /انتهى/