أكد وزير الخارجية لايراني محمد جواد ظريف أن الادارة الامريكية تهدف إلى التعتيم على جرائمها في المنطقة والتغاضي عن التحرك الخطير الذي التي قام به ترامب مؤخراً باعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة برس شيعة أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أشار في مؤتمر “انعكاس معايير حقوق الانسان في قانون العقوبات الايراني” صباح اليوم إلى الاتهامات التي وجهتها ممثلة أميركا لدى الأمم المتحدة”نيكي هايلي الى ايران”، موضحاً أنها لم تملك أي وثيقة تثبت ادعاءاتها بأن ايران قامت بتزويد اليمنيين بالصواريخ، مردفاً أن الغربيين أيضاً شككوا في مصداقية هذه الاتهامات وأسسها.

وأردف ظريف بأن هذه الادعاءات تهدف إلى التعتيم على الجرائم الامريكية في المنطقة والتغاضي عنالتحرك الخطير الذي قام به ترامب مؤخراً من خلال اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وتابع ظريف قائلاً أن مراكز الدراسات الامريكية تؤكد وصول الاسلحة الامريكية والسعودية الى تنظيم داعش الإرهابي واليوم امريكا تضع قنابلها بيد السعودية التي تقصف بها الأبرياء في اليمن.

وأوضح وزير الخارجية الايراني أن امريكا تحاول التعتيم على ما يعتبر جرائم حرب بإظهارها لقطعة حديدية تتهم فيها ايران، مشدداً على أن هذه الاتهامات لا أساس لها ومصدر التسليح في المنطقة واضح ومعروف فالقنابل والطائرات التي يقتل بها أهل اليمن هي حقيقة لا يمكن لأحد نكرانها. /انتهى/