اعتبر خبير عسكري روسي، أن الاقتراب الخطير لمقاتلة أمريكية F-22 من القاذفات الروسية “سو 25″، وإطلاق بالونات أفخاخ حرارية لإعاقتها، يمكن أن يسفر عن وقوع حادث جوي حقيقي.

وقال إيغور كوروتشينكو، الخبير العسكري، ورئيس تحرير مجلة “الدفاع الوطني” في روسيا، إن ميل الطيارين الأمريكيين إلى القيام “بمخاطر غير مدروسة” ومناورات إلقاء أفخاخ حرارية، لمنع القاذفات الروسية من تنفيذ مهامها القتالية، يمكن أن يسفر وقوع حوادث جوية حقيقية حسبما أظهرت الوقائع.

ونفت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق، تقارير وسائل إعلام أجنبية، عن تمكن مقاتلات أمريكية من طراز “اف – 22 ” من اعتراض طائرتين هجوميتين روسيتين من طراز سو – 25 في الأجواء فوق سوريا.

وصرح كوروتشينكو قائلا: “وعلى أي حال، إن محاولة تقييد تحليق الطائرات الروسية وهي تقوم بمهام قتالية في سوريا، لا يستند إلى أي أساس في القانون الدولي، لأنها تطير في المجال الجوي السوري، التابع لسيادة دمشق التي طلبت مساعدة هذه الطائرات”.

وأعرب الخبير عن اعتقاده، بأنه يجب النظر بعناية إلى مثل هذا الحادث، وإبلاغ العسكريين الأمريكيين عير القناة المفتوحة معهم لتبادل البيانات، عدم جواز القيام بإجراءات مماثلة في المستقبل على الإطلاق، لا سيما أثناء قيام القاذفات الروسية بمهام قتالية في المنطقة.