أدان سماحة آية الله الشيخ الصافي الكلبايكاني قرار سحب جنسيّة العالم الديني الكبير الشيخ عيسى قاسم، وطالب علماء الأمّة الإسلامية الكبار والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان بعدم الصمت أمام هذا العمل البشع واللا إنساني.

بسم الله الرحمن الرحيم

سحب جنسية أحد القادة المجاهدين وعالم البحرين الكبير من قبل النظام الحاكم هناك، الأمر المخالف لكلّ القوانين المدنية والإنسانية والإلهية، أثار الاستغراب والأسف والحزن البليغ.

في الوقت الذي يكون المسلمون والبلدان الإسلامية بأمسّ الحاجة إلى الوحدة والتلاحم أمام الأعداء والمستكبرين فالمؤسف أنّ قادة بعض الدول الإسلامية بدلاً من الاستماع لصوت شعبهم المضطهد وإجابته بشكل إيجابي وتلبية مطالبه القانونية، يقفون أمام هذا الشعب الحرّ فيأتون بكلّ ما هو مخالف للقانون ويظلموهم بغية إرضاء أسيادهم.

إنّنا ندين سحب جنسية العالم الديني الكبير الشيخ عيسى قاسم، ونطالب علماء المسلمين الكبار والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان بعدم الصمت حيال هذا العمل البشع واللا إنساني، وأن يتصرّفوا بسرعة لإصلاح هذا القرار غير الحكيم الذي من شانه أن يؤدّي إلى عواقب وخيمة.

16 رمضان المبارك 1437 هـ

لطف الله الصافي