دعا البيان الختامى لقمة التعاون الإسلامى التى عقدت فى إسطنبول، اليوم الأربعاء، المجتمع الدولى للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين، كما اعتبرت مسودة البيان الختامى أن قرار أمريكا بشأن القدس إعلانا بانسحابها من دورها كراع للسلام.

وقال يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى، إن المنظمة ترفض وتدين قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، مضيفًا أن منظمة التعاون الإسلامى تدعو الدول التى لم تعترف بعد بدولة فلسطين بأن تبادر بالاعتراف بها.

ودعا “ابن أحمد العثيمين” إلى ضرورة تحرك عربي إسلامى مشترك للتصدى

للقرار الأمريكى الأحادى، بشأن القدس، داعيًا الدول الأعضاء بمنظمة التعاون لمضاعفة الدعم المقدم للقدس.

وأضاف خلال كلمته أمام القمة الإسلامية الطارئة، بتركيا، نجدد الدعوة لدول العالم التي لم تعترف بفلسطين أن تبادر بالاعتراف بها، مطالباً المجتمع الدولي للانخراط بفعالية في رعاية عملية سلام وفق إطار زمني محدد لإنهاء الاحتلال وتحقيق السلام القائم على حل الدولتين.

 وخلال القمة، قال الملك عبد الله الثانى، إنه لا يمكن تحقيق السلام الشامل في المنطقة إلا بحل الصراع الإسرائيلي الفلسطينى مؤكدا رفضه أى محاولات لتغيير وضعية القدس ومقدساتها الدينية./يتبع/