قال النائب في البرلمان العراقي جاسم محمد جعفر، الثلاثاء، ان عناصر جماعتي “الرايات البيض” و”السفياني” اختطفتا 11 شخصا على الطريق الرابط بين قضاءي الطوز وداقوق وقصفتا طوزخورماتو ثلاث مرات، متهما قادة كرد بـ”دعم” تلك الجماعتين.

وقال النائب عن المكون  التركماني جاسم محمد جعفر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “هناك عصابات تسمى بالرايات البيض وأخرى بالسفياني بعدد 500 فرد تم تدريبهم وتنظيمهم من قبل أطراف من البيشمركة ومعهم عصابات كردية، والتحق بهم الهاربون من داعش من مناطق الحويجة وجبل حمرين”، مبيناً أن “هؤلاء يعملون الان بإسناد وتوجيه من قيادات كردية”.

وأضاف، أن “هذه العصابات قامت مؤخراً بقطع الطرق بين داقوق وطوز وإشعال النار في أربع سيارات كبيرة واختطفت 11 شخصاً إلى الان مصيرهم مجهول، كما قامت نفس العصابات بقصف طوز خورماتو ثلاث مرات ما ادى إلى استشهاد خمسة أشخاص وجرح أربعين”، مشيراً إلى أن “هذه العصابات تتحرك بشكل آمن في المناطق الكردية خلف جبل طوز ومناطق أخرى تابعة للكرد وبإشراف قيادات من البيشمركة”.

وتابع، أن “هذه العصابات خلقت حالة من الخوف والهلع في الطوز والطريق الرابط بين كركوكوبغداد”، معتبراً أن “مثل هذه العمليات المدعومة من قبل أطراف في الاتحاد الوطني الكردستانيسوف تعقد الأمور وتؤدي إلى ردود فعل قاسية من قبل أهالي المنطقة والمنكوبين”.

وطالب البرلماني العراقي، القيادات الكردية، بـ”الحد من هذه العمليات والجلوس على طاولة التفاوض لإيجاد حلول لإدارة الطوز وعودة النازحين من الكرد الأصليين من أهالي القضاء الذين لم يتورطوا في قتل أبنائه”، داعياً القائد العام للقوات المسلحة إلى “إرسال قوات لمسك الأرض خلف جبل طوز لإبعاد القصف عن المدينة واعتقال العصابات الجوالة بحرية في هذه المناطق”./انتهى/