اكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” ان ايران تدعم ايجاد حل سياسي في اليمن، داعيا الى ارسال المساعدات الانسانية الى الشعب اليمني.

وافادت وكالة برس شيعة ان سفير سويسرا بطهران “ماركوس لايتنر” التقى أمس الاثنين مع مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان”.
وفي بداية اللقاء اعرب امير عبداللهيان عن تقديره لمواقف سويسرا حيال اعلان الرئيس الامريكي حول الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.
واعتبر “امير عبداللهيان” ان مثل هذا الاجراء سيصعد من انعدام الامن في المنطقة ، ومن الطبيعي سيؤدي الى تعزيز وحدة الفصائل الفلسطينية، واضاف: ان العلاقات الحسنة بين ايران وسويسرا ضرورية لتعزيز وتوسيع الاتصالات بين البلدين فى مختلف المجالات وخاصة الروابط البرلمانية.
وتطرق امير عبداللهيان الى قضايا المنطقة ومنها البحرين واليمن، مضيفا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم ايجاد حل سياسي في اليمن، لكن يجب الاسراع في عملية ارسال المساعدات الانسانية الى هذا البلد.
واردف مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية قائلا: ان نظام آل خليفة باتباعه نهجا عسكريا وأمنيا قد احدث هوة كبيرة بين الحكومة والشعب، وعلى هذا الاساس فاننا نتوقع من سويسرا باعتبارها دولة تدافع عن قضايا حقوق الانسان، ان يكون لديها مزيدا من الفهم للظروف السائدة في هذا البلد.
وفي ختام اللقاء اعرب امير عبداللهيان عن تمنياته للسفير السويسري الجديد النجاح في اداء مهامه في طهران.
من جانبه قال السفير السويسري بطهران في هذا اللقاء: ان سويسرا ترغب بتطوير مستوى العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، وفي هذا الصدد فانها تدعو الى الاستفادة المثلى من الامكانيات المتاحة في العلاقات بين البلدين.
واشار لايتنر الى الدور الهام للبرلمان في البلدين، وقال: ان سويسرا تنشد توسيع الروابط البرلمانية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها بلدا مستقرا في المنطقة.

واشار السفير السويسري بطهران الى تقارب المواقف بين سويسرا وايران في الكثير من القضايا، مؤكدا على ضرورة ايجاد حلول سياسية لازمات المنطقة لاسيما في اليمن./انتهى/