منع مقدسيون بعد ظهر اليوم الأحد، الوفد البحريني الذي حل ضيفا على المؤسسة الإسرائيلية من دخول المسجد الأقصى، حيث حاول الوفد البحريني دخول ساحات الأقصى من باب المجلس إلا أن مجموعة من المصلين والحراس منعوهم وطردوهم، فيما حاول الوفد دخول المسجد من أبواب أخرى.

وأفادت برس شيعة،  أن الوفد البحريني المكون من 24 شخصية يزور القدس بموافقة الخارجية البحرينية وضمن الخط المتخاذل الذي يقوده ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، والذي حمل رسائل التطبيع للسلطات الاسرائيلية علما أن الملك البحريني يقمع الأغلبية الشيعية في بلاده.

وتجول الوفد البحريني في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، رافعين شعار التسامح بين الأديان، فيما تأتي هذه الزيارة والتي تعتبر أول زيارة علنية بعد أيام من الإعلان الأميركي عن القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، وعلى الرغم من الرفض العلني لمملكة البحرين لهذا الإعلان.

وتشير الزيارة إلى مزيد من دفء العلاقات وتسير على طريق تعزيز الدبلوماسية بين البلدين.

وقال فضل الجمري أحد أعضاء الوفد البحريني الزائر من جمعية “هذه هي البحرين” لمعد التقرير للقناة الثانية الإسرائيلية: “إن ملك البحرين يحمل رسالة سلام لجميع أنحاء العالم!!”./انتهى/