قال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومن خلال اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني وحّد بشكل كبير محور المقاومة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن محسن رضائي أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران أشار إلى اعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب وتداعياته في المنطقة لاسيما على محور المقاومة وقال” لو عدتم إلى الوراء لشاهدتم خلافات جزئية بين أطراف المقاومة العربية والاسلامية كحماس والجمهورية الاسلامية أو بين الفلسطينيين وحزب الله أو حتى بين الفلسطينيين أنفسهم لكن بعد هذا الاعلان من قبل الرئيس الأمريكي أصبح جو من الوحدة والتكاتف يسيطر على أطراف محور المقاومة”.

وأكد محسن رضائي أن قرار ترامب هذا هو بمثابة اعلان حرب كما انه خطوة في إطار زعزعة امن المنطقة واستقرارها واختلاق الأزمات لصالح الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا ” في الأربع والعشرين ساعة الماضية شاهدنا انتفاضة عارمة في كل أنحاء المنطقة تنديدا بهذا الاعلان وان الكيان الصهيوني قد لجأ إلى الأسلحة القاتلة للتعامل مع هذه الانتفاضة”.

وتابع أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران” هذا القرار هو اهانة لجميع المسلمين وان نقل عاصمة كيان غاصب إلى بيت المقدس واستمرار فرض الحصار على المسجد الأقصى لا يقل عن احتلال كامل إن لم يكن أكبر منه”.

وأشار رضائي الى ردود الأفعال العالمية على هذا القرار الأمريكي وقال” ان هذا الظلم بات واضحا للعيان بحيث حتى الغربيون أنفسهم والذين كان لهم دور في قيام هذا الكيان الغاصب اعترضوا على هذا القرار ولم يقبلوا به”.

ونيابة عن مجمع تشخيص مصلحة النظام دعا رضائي المسلمين إلى الاستمرار في الانتفاضة المنددة بهذا القرار حتى تتراجع أمريكا عن هذه القضية الهامة والخطيرة، معتقدا أن الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب هو أكثر رئيس أمريكي متصيهن وهو يدعم الكيان الصهيوني بكل ما لديه من قوة./انتهى/