أعلنت وزارة الداخلية التونسية حالة الطوارئ بعد أن تمكنت قوات الأمن في ولاية المهدية شمال شرق البلاد من تفكيك خلية إرهابية بايعت تنظيم “داعش” الارهابي”.

واوضحت الداخلية التونسية أن “التحريات أثبتت أن عناصر المجموعة الأربعة، كانوا يحضرون لشن هجمات متفرقة ونوعية، تستهدف أماكن حساسة”.
ولفتت إلى أنه “بالتزامن مع إعلان تفكيك الخلية الإرهابية في ولاية المهدية بلغت حالة التأهب الأمني ذروتها في كامل التراب التونسي رفعت السلطات درجة اليقظة الأمنية بعد ورود معلومات استخبارية تحذر من أن تونس ستكون الهدف المقبل للجماعات الإرهابية”.