حذر مندوب إيران الدائم في مجلس الأمن من إنزلاق الوضع الأمني في افغانستان نحو مستنقع العنف والإرهاب، مضيفا أن الصراعات والحروب مستمرة في افغانستان منذ عام 2001م.

أن غلامحسين دهقاني مندوب إيران الدائم في مجلس الأمن ألقى كلمة في جلسة مجلس الأمن المنقعدة أمس الثلاثاء، وقد أشار في كلمته هذه الى خطورة الوضع الأمني في افغانستان مطالبا مجلس الأمن بإتخاذ الخطوات اللازمة لوقف نزيف الدم الذي لم ينقطع منذ 15 عام تقريبا.

وأوضح دهقاني أن الحرب في افغانستان تشهد تصعيدا غير مسبوق وأن بوادر وجود تنظيمات ارهابية أخذت تلوح في الأفق حيث أن جماعات مثل ” حركة أوزبكستان الإسلامية” وحركة ” تركستان الإسلامية” لهما نشاط في افغانستان وقد بايعتا تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف أنه لو لم يتم التصدي لهذه الجماعات في الوقت الراهن فعلينا ان ننتظر تدهور الأوضاع الأمنية وانزلاق افغانستان في مستنقع الارهاب الخطير.

وأكد مندوب ايران في مجلس الأمن أن الحكومة الافغانية اليوم تواجه الإرهاب بوحدها وعلى المجتمع الدولي أن يقف مع هذه الدولة ذات القدرات المتواضعة والغارقة في الأزمات والمشاكل.

وأشار دهقاني الى أن إيران وانطلاقا من احساسها بالمسؤولية تجاه جارتها الشرقية اقترحت توسيع التعاون الإقتصادي مع افغانستان لمساعدتها للخروج من الأزمة الإقتصادية التي تمر بها مضيفا أن الجمهورية الإسلامية قد دعمت حتى الآن ما يزيد على 300 مشروع في افغانستان .