رأى المبلغ والداعية الاسلامية في لندن منير الطريحي أن الاعتراف بالقدس كعاصمة للعدو الاسرائيلي هي محاولة لتغيير الثقافة الاسلامية، معتبراً أن التباعد بين المسلمين وعدم الوحدة هو سبب هذه الأزمات ولو انطلق المسلمين من نصائح القرآن وإرشاداته فلن تبقى اسرائيل أبداً.