أوضح منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إن وضع القدس يجب أن يقرر من خلال المفاوضات، منتقدا القرار الأميركي باعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف ملادينوف، قال في اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن القدس، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن المدينة رمز للديانات الثلاث، الإسلام والمسيحية واليهودية.

وأعرب ملادينوف عن “قلقه الشديد”، إزاء مخاطر تصعيد العنف، بعد قرار واشنطن حول القدس، محذرا من “مخاطر شديدة من احتمال حدوث تصرفات أحادية تبعدنا عن السلام”.

وأضاف: “الأمم المتحدة أكدت مرارا أن تغيير وضع القدس يمكن أن يقوض عملية السلام. وضع القدس يجب أن يقرر من خلال المفاوضات”.

وتابع المسؤول الدولي: “الأمم المتحدة تواصل دعم الجهود من أجل حل الدولتين، ونؤكد ضرورة استئناف مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية”.

وأشار ممثل السويد في مجلس الأمن، إلى إن قرار ترامب “يناقض القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن”.

من جانبه، اعتبر السفير المصري في مجلس الأمن أن المجتمع الدولي اليوم “أمام اختبار لسيادة القانون الدولي”، مشيرا إلى قرارات سابقة للمجلس رفضت سيادة إسرائيل على القدس./انتهى/.