أشار أمين عام المجمع العالمي للصحوة الاسلامية علي أكبر ولايتي إلى أن السياسات الخاطئة ستدخل نضال الشعب البحريني إلى مرحلة جديدة ستنتهي بانهيار هذا الحكم الرجعي.

 ان أمين عام المجمع العالمي للصحوة الإسلامية علي اكبر ولايتي أصدر بيانا أدان فيه اسقاط نظام آل خليفة الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم معتبراً إن هذا الاجراء أثار استغراب جميع السياسيين والمنظمات الدولية.

وأوضح البيان إن نظام آل خليفة المستبد ينتهج أساليب مختلفة وقمعية لإطفاء الثورة الشعبية، ساعياً لإثارة نزاع بين الشيعة والسنة وتأجيج الخلافات القومية والطائفية والدينية ومرتكباً مجازر وحشية ضد الشعب البحريني في محاولة لاستمرار حكمه غير الشرعي ممارساً الاستبداد والظلم بحبس زعماء البحرين ومجاهديها ومنع عبادة الله في المساجد وانتهاك حقوق المواطنة واهمال حق الشعب في تعيين مصيره.

وأضاف البيان إن اتخاذ خطوات غير مدروسة في التعامل مع الصحوة الإسلامية البحرينية والضغط على العلماء وهدم المساجد وإسقاط الجنسية عن قيادات الشعب البحريني ماهي إلا اسلوب خاطئ سيبوء بالفشل.

ودعا ولايتي حكام البحرين الى مراعاة حقوق المواطنين واحترام القيادات الدينية، قائلاً: ليعلم آل خليفة وداعميهم الإقليميين والدوليين أنه لا يمكن الوقوف بوجه إرادة الشعب وإن صبر الشعب البحريني وصموده سيؤديان قريبا الى النصر والظفر وتحقيق الوعد الإلهي، وسينتقم الله من المستبدين الظالمين وستتحقق بشارة النصرة للشعوب المظلومة والمقاومة.