أكد سفير الجزائر “عبد المنعم احريز”، في طهران على ضرورة الوحدة السياسية بين البلاد العربية لما تشهد المنطقة من اضطرابات ومؤامرات دائمة تحاك ضدها.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن سفير الجزائر في طهران”عبد المنعم احريز”، أوضح على هامش مؤتمر الوحدة الإسلامية الواحد والثلاثين، أن العالم الإسلامي اليوم يحتاج إلى وحدة اكثر من اي شيء آخر لاننا نشهد ثغرات واختلافات، مضيفاً يبنغي العمل بالتوصيات التي قدمت في المؤتمر، لحل الخلافات والفجوات بين الدول الإسلامية، متمنياً أن يشهد العالم الاسلامية وحدة وتضامنا لدحر المؤامرات التي تحاك ضده.

وشدد على ضرورة الوحدة السياسية بين بلدان المنطقة والبلدان الإسلامية. منوهاً إلى أن نشر الوعي بين الشعوب ولا سيما الشباب، لأن هؤلاء الشباب هم  من سيقودون بلادنهم في المستقبل.

وأشار عبد المنعم احريز، إلى هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، مردفاً أن المنطقة تشهد دائما مؤامرات جديدة لكسرها وخلق حالة من عدم الاستقرار فيها. وأن إسرائيل وحلفائها هم المستفيدون الوحيدون من هذه المؤامرات. /انتهى/.