أعلن مكتب الادعاء الفرنسي، عن بدء التحقيق مع الرئيس التنفيذي السابق لمجموعة “لافارج هولسيم” السويسرية الفرنسية للأسمنت والتشييد إريك أولسن، بشأن تمويل جماعات مسلحة مصنفة على قوائم الإرهاب، في سوريا.

وقال مكتب الادعاء بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” اليوم الجمعة إنه “احتجز أولسن منذ يوم الأربعاء الماضي في عملية تحقيق تتعلق بتمويل شركاته لكيانات إرهابية في سوريا”، مضيفا أنه “اعتقل برفقة أولسن كل من الرئيس التنفيذي لشركة لافارج الفرنسية قبل دمجها مع شركة هولسيم السويسرية برونو لافون، ومسؤول تنفيذي سابق في الشركة يدعى كريستيان إيرو”.

وتحقق السلطات الفرنسية، منذ يونيو/ حزيران الماضي، في أنشطة الشركة واحتمال تمويلها لكيان إرهابي، بينما لم تعلق الشركة على هذا الأمر.

وخلال الأسبوع الماضي، خضع 3 موظفين سابقين بالشركة إلى التحقيق، وأظهر تحقيق داخلي “مستقل” أنه تم دفع أموال عبر وسطاء، للإبقاء على عمليات مصنع في شمال سوريا بصورة لا تتماشى مع سياسات الشركة.

وذكر رئيس الشركة، في مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو”، الأحد الماضي، أن شركته وقعت في أخطاء غير مقبولة في سوريا وأنها تتعاون مع المحققين الفرنسيين.

وكان الرئيس التنفيذي السابق للشركة قد استقال من منصبه في نيسان الماضي، بعدما اعترفت الشركة بدفع أموال إلى مجموعات ارهابية مسلحة بهدف استمرار عمل أحد مصانعها في سوريا./انتهى/