أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله محمود هاشمي شاهرودي، أمس الخميس، أن نقل عاصمة الكيان الصهيوني الى القدس مؤامرة جديدة لانتهاك حقوق الشعب الفلسطيني وإساءة للمقدسات الإسلامية، مشيرا الى أن المقاومة هي السبيل الوحيد لنجاة الأمة الإسلامية.

وخلال استقباله نائب الأمین العام لحزب الله، الشیخ نعیم قاسم، مساء الخميس، وصف آیة الله محمود هاشمي شاهرودي حزب الله بأنه مبعث فخر للاسلام، حیث تمکن ببرکة دماء شهدائه الطاهرة وإخلاصه في الجهاد ومن خلال قیادته الحکیمة، ان یحقق انتصارات فریدة من نوعها في مواجهة الصهاینة الغاصبین والقضاء على التکفیریین المجرمين.

ورأى آیة الله هاشمي شاهرودي أن المقاومة هي السبیل الوحید لنجاة الأمة الإسلامیة، مديناً بشدة قرار الرئیس الامیرکي وتصریحاته، ووصف نقل عاصمة الکیان الصهیوني الى القدس المحتلة بأنها مؤامرة جدیدة لانتهاك حقوق الشعب الفلسطیني والإساءة للمقدسات الإسلامیة، داعیا الشعوب الى الصمود والحکومات المسلمة الى التعاون في مواجهة هذه الخطوة الخطیرة.

ولفت الى ان الانتصارات الاخیرة التي حققتها جبهة المقاومة في العراق وسوریا والقضاء على “داعش” بأنها ثمرة الإیمان بالله والاعتماد على القدرات الذاتیة للشعوب والتعاون بین دول المنطقة، مؤكدا على ضرورة الوحدة بین المذاهب الإسلامیة والتنسیق بین النخب والعلماء المسلمین، كما وشدد على استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة في المنافحة عن القضایا والمقدسات الإسلامیة والشعوب المضطهدة في المنطقة.

وفي ختام اللقاء تمنى رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام، النجاح لجبهة المقاومة وقوات حزب الله المجاهدة./انتهى/