اعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، إنها ترحب بالصفقة التي أبرمتها مجموعة “بوينغ” لصناعة الطائرات وشركة الطيران الايرانية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي في مؤتمر صحافي، “ترحب وزارة الخارجية الأمريكية بإعلان مجموعة بوينغ عن إبرامها الصفقة مع شركة الطيران الإيرانية، والتي تدخل ضمن الأعمال المدرجة في الاتفاقية الشاملة للبرنامج النووي الإيراني”.

وأضافة كيربي، أن مجموعة “بوينغ” الأمريكية المنتجة للطائرات كانت على اتصال وثيق مع وزارة الخارجية في الولايات المتحدة بشأن الاتفاق المذكور مع الجانب الإيراني.

كما أكد كيربي أن واشنطن مستعدة للترخيص لصفقة الطائرات المدنية لطهران، مشيرا إلى أن الاتفاقية الشاملة للبرنامج النووي الإيراني تسمح للشركات الأمريكية المنتجة للطائرات المدنية في بيع مصنوعاتها ل‍إيران بشكل شرعي.

من جهتها، رفضت وزارة المالية الأمريكية التعليق على الموضوع، مشيرة إلى أنه يرتبط بتعاون “الأجهزة غير الحكومية”.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة “آسوشيتد برس” بأن مجموعة “بوينغ” وقعت على مذكرة تفاهم بشأن بيع طائرات مدنية لشركة “إيران إير”، وذلك بعد موافقة الحكومة الأمريكية على إبرام الصفقة.

من جانبها، أكدت شركة الطيران الإيرانية، الثلاثاء، أنها أبرمت “بروتوكول اتفاق” مع “بوينغ”، لشراء عدد من الطائرات.