اعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمي البیان الختامي الصادر عن اجتماع القمة لمجلس التعاون لدول الخلیج الفارسي في الكویت مثالاً واضحاً لعدم الفهم الصحيح لحقائق المنطقة وأولوياتها.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمي صرح في تعليق على البیان الختامي الصادر عن اجتماع القمة لمجلس التعاون لدول الخلیج الفارسي في الكویت، أن هذا البيان نموذج لتجاهل الحقائق في المنطقة والتعامي عن الوقائع والاولویات ضمن الظروف الحساسة الراهنة ویعكس جیداً فشل وعقم هذا المجلس الذی یعانی من اختلافات داخلیة وسیاسات غیر واقعیة.

وأضاف أن مجلس التعاون للخلیج الفارسی تناول فقط قضایا غير قيمة بدل التصدي للمشاکل الرئیسیة فی العالم الاسلامي ودعم الشعب الفلسطیني المظلوم أو التطرق للقضیة المضطربة والمثيرة للفوضى وهي نقل السفارة الامیرکیة الى القدس، متنصلاً بوضوح من واجبه الاسلامي والانساني تجاه فلسطین.

وأکد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة من جدید حق سیادة ایران التاریخیة علی جزرها الثلاث، ابو موسى وتنب الکبرى وتنب الصغرى، معتبراً المزاعم التی لا اساس لها والمزیفة المطروحة فی البیان بشان هذه الجزر تدخلا صارخا فی سیادة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ونقض القوانین والقرارات الدولیة واضاف، أن طرح مثل هذه المزاعم التی لا اساس لها والمزیفة لا یمکنها تغییر الحقائق التاریخیة والقانونیة ، ومن الافضل لمجلس التعاون، بدلا عن اتباع سیاسات مغامرة وطامعة، استخدام اسالیب حکیمة وصادقة لحل مشاکل المنطقة.

وأردف قاسمي إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أعلنت مراراً وتكراراً استعدادها للتفاوض والتشاور مع اعضاء المجلس بهدف خفض التوترات والوصول إلى حل نهائي لمشاکل المنطقة بعيداً عن استخدام القوة وقتل الشعوب وماتمر به المنطقة من تجارب مریرة وفاشلة. /انتهى/.